الأستاذ الشاعر : أكرم عتو
أعزائي الزوار : نرحب بكم أجمل ترحيب و نتمنى لكم طيب الإقامة في منتداكم و نرجو أن نكون أسرة واحدة هدفنا تقديم المفيد و شكراً لكم جميعاً .

الأستاذ الشاعر : أكرم عتو

أدبي- ثقافي- رياضي- فني-إسلامي- كلمات أغاني- قورقنيا- منوعات - صحة - عالم حواء والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 108 بتاريخ السبت ديسمبر 17, 2011 10:46 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
إمام العشق المدير العام
 
أكرم
 
بنت الخلود
 
BAYERN 111
 
ندى القلوب نائبة المدير
 
R a A a F a T
 
الأميرة
 
اللورد
 
زهرة البيلسان
 
hiba
 
ineed you
free myspace comments


شاطر | 
 

 دلائل محبة الله للعبد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير الشوق
جديد
avatar

الجنس : ذكر
نقاط نقاط : 73
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 10/03/2010

مُساهمةموضوع: دلائل محبة الله للعبد   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 7:46 am

دلائل محبة الله للعبد
إذا أعطاك الله الدين و الهدى فاعلم إن الله يحبك
إذا أعطاك الله المشقات والتعب والمتاعب فاعلم إن الله يحبك ويريد سماع صوتك
في الدعاء
إذا أعطاك الله القليل فاعلم إن الله يحبك وإنهُ سيعطيك الأكثر في الآخرة
إذا أعطاك الله الرضا فاعلم إن الله يحبك وإنه أعطاك أجمل نعمة
إذا أعطاك الله الصبر فاعلم إن الله يحبك وإنك من الفائزون
إذا أعطاك الله الهم فاعلم إن الله يحبك وينتظر منك الحمد و الشكر
إذا أعطاك الله الحزن فاعلم إن الله يحبك وإنه يختبر إيمانك
إذا أعطاك الله الفقر فاعلم إن الله يحبك وأعطاك ما هو أغلى من المال
إذا أعطاك الله لساناً وقلباً فاعلم إن الله يحبك واستخدمهما في الخير والإخلاص
إذا أعطاك الله الصلاة و الصوم فاعلم إن الله فلا تكن مهملاً واعمل بهم
إذا أعطاك الله الإسلام فاعلم إن الله يحبك فكيف لا تحبه ؟؟
إذا أعطاك الله الكثير فكيف لا تعطيه حبك ؟ الله يحب عباده و لا ينساهم
زيادة الطاعة،أن يوفقك الله إلى أصحاب يعينوك على طاعة الله ..أن لا يجعل الله مصيبتك في دينك، ومن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين.. أن تكون نفسك دائما ذات طموح للأعلى.. كما يكون في القلب سكينة و لا يوجد لهفة على الدنيا.. الابتلاء عن أبى هريرة قال: قال رسول الله (صلى) : " لا يزال البلاء بالمؤمن و المؤمنة في جسده و ماله وولده حتى يمشي على الأرض و ما عليه ذنب " رواه الترمذي ... فهو يحبك فلذا فهو ينقيك لتقابله و صحيفة سيئاتك بيضاء ... و أن يكرهك في المعصية ... فإذا فعلتها لم تدخل قلبك و إن دخلت قلبك لم تفتنك بل جعلها رادع لك تتعظ منها، التوفيق للتوبة، الإحساس بالرضا... أن يحببك إلى خلقه أي يجعل الله الناس راضين عنك و يحبونك و تحببهم و خصوصا الصالحين منهم ... وفقنا الله لحبه وطاعته .
إن من دلائل حب الله لعباده ما روى عن أبى هريرة " رضي الله عنه " عن النبي( صلى الله عليه وسلم ) أنه قال : { إذا أحب الله العبد نادى جبريل : {{ إن الله يحب فلانا فأحبه }} فيجبه جبريل فينادى جبريل في أهل السماء : " إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض "
إن سبب هذه المحبة أن العبد يتلمس مرضاة الله ( تعالى ) وذلك بالمسارعة في طاعته والفرار من معصيته وموالاة أوليائه والغيرة على دينه والحب لله والتعلق به والحب فيه وبغض معصيته ويظهر ذلك في أن يسارع العبد لأداء فروض ربه عليه بنفس راضية وصدر منشرح وعين قريرة ويعمل على يكون أداء الفروض في أتم أحوالها وأكمل وجهها ثم يستزيد بعد ذلك من النوافل والعبادات فلا يزال العبد كذلك حتى يقول المولى ( عز وجل ) : {{ إن عبدي يتلمس أن يرضيني ألا وإن رحمتي غلبت عليه }} حديث أخرجه أحمد والطبراني الأوسط وفي الحديث القدسي الذي أخرجه الإمام البخاري عن أبى هريرة " رضي الله عنه "عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قال : إن الله ( تعالى ) قال : {{ من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلى عبدي بشيء أحب إلى مما افترضته عليه وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده الذي يبطش بها وقدمه التي يسعى بها ولئن سألني لأعطيته ولئن استعاذني لأعينه }} ومحبة الله ( تعالى ) للعبد تعنى إرادة الله ( سبحانه وتعالى ) لعبد الخير والتوفيق له وإعانته على عمل الخير وحصول الثواب له وتكون محبة الملائكة باستغفارهم للعبد وإرادتهم خير الدارين له وميل قلوبهم إليه ليكون مطيعا لله محبا له قبول القلوب له بالمحبة والميل له والرضا عنه فمحبة الناس للعبد دليل على محبة الله ( سبحانه وتعالى ) ويشهد بذلك الحديث: { يوشك أن تعرفوا خياركم من شراركم } قالوا : بم يا رسول الله ؟ قال { بالثناء الحسن والثناء السيئ أنتم شهداء الله في الأرض }
قال أبو عبد الله الإمام الحارث المحاسبي..اعلم أن ما يصل إليه العبد من الفهم بقدر تقديم عقله وموجود علمه بتقواه لله وطاعة. فمن وهب الله له عقلا وأحياه بالعلم بعد الأمان وبصره عيوب نفسه فقد نظمت له خصال البر. فاطلب البر في التقوى وخذ العلم من أهل الخشية واطلب آثار من زاده العلم خشية...فهؤلاء من أحبهم الله
إن الله إذا أحب عبده حبب خلقه فيه .... والصبر على الابتلاءات والمحن .... والإقبال على الطاعات ويصبح العبد مشتاق للقاء خالقه ... وينجي الله عبده من المعاصي ويثبته على الإيمان والطاعات ... وهذه تزداد مع ازدياد الإيمان في قلب العبد .... وبازدياد الإيمان يزداد حب العبد لخالقه وحب الله لعبده المؤمن الصالح ....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أكرم
خاص
خاص
avatar

الجنس : ذكر
نقاط نقاط : 1533
السٌّمعَة السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 21/08/2010
الموقع : قلوب العذارى

مُساهمةموضوع: رد: دلائل محبة الله للعبد   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 2:50 pm


دائما بين حروفك أجد روحا تمتزج بما بنا من وجدان
و شعوراً يخرج لنا بروعه البيان
و لكم تمنيت ألَّا تنتهي بي الكلمات
فلا يسعني غير قول : الصمت في حرم الجمال جمال
دمت بكل تميز و إبداع




_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دلائل محبة الله للعبد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ الشاعر : أكرم عتو  :: إسلاميات-
انتقل الى: